Salam Palestine

ولد سائد في رام الله في كنف أسرة تعود أصولها الى مدينة “اللد” في أراضي 48 المحتلة، والتي هجرت منها وقت ‏النكبة. وهو مرتبط جدا بمدينته الأم” حتى وإن كان كل شيء باهظ الثمن هناك”، حيث يحب العيش والعمل هناك ‏لأن الحياة ببساطة تكمن فيها: الأسواق، الثقافة، الموسيقى، المؤسسات غير الحكومية، الإعلام، والفرص. لم ‏يكن لديه رغبة بالمدرسة: وهي المكان الذي تم فيه تسميته “بالفاشل”، “كان يلقبونني بالغبي”. لحسن الحظ، ‏تغيرت حياة سائد في سن الثانية عشرة:” أبي الذي كان مغنيا، قام بتسجيلي في معهد الموسيقى، كان يرغب ‏في أن أتعلم العود على الأقل حتى انضم إلى مجموعته الموسيقية، كان متأكدا بأنني، اليوم أو غدا، سأفشل في ‏دراستي‎”‎
 
كنت خجولا جدا في فترة مراهقتي، سيئا في علاقات الحب، ولم أكن أعرف كيف ألفت انتباه الفتيات. ‏ولكن فجأة، قررت أن أعمل مع جارنا الذي كان تاجرا، حيث كان كل زبائنه‎ ‎من النساء. كنت أريد تعلم مصطلحات ‏السوق،‎ ‎فن المهنة، ومعرفة كيفية التحدث مع الفتيات، وقد كانت هذه التجربة أفضل مدرسة لتعلم ذلك. فيما بعد، ‏فهمت مدى أهمية هذه التجربة في اختيار مجال دراستي؛ الصحافة والإعلام. ولكن كل شيء حصل بطريقة ‏عفوية، قمت فقط بدمج العالمين الذين أحبهما، وهما عالم الموسيقى وعالم الثقافة، مع تجاربي في عالم ‏السوق والشارع”. ويضيف سائد بأنه مولع بمهنته، وأنه يمارسها بطموح قوي جدا: “أعلم أن الإعلام أداة قوية ‏يمكن استخدامها لتغيير الأمور بطريقة ايجابية‎”.‎‏ ترجمة ولاء سمارة ‏
Advertisements

Posted on 12 نوفمبر 2013, in حاكيني. Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: