عالم مسطّح ودستور تكنولوجي

بقلم: سائد كرزون

12/1/2016

تخيّلوا معي. المفكر الفرنسي إيمانويل كانت الذي ولد في عام 1724 وتوفي 1804، تحدث عن كثير من الأمور في فترة حياته، واليوم نعيش بعضها. ما أنا بحاجة له في هذه المقالة من أفكاره الكثير، هي اقتباسات معينة لخدمة أطروحة المقالة.

فقد تحدث كانت في حينه عن مسار التاريخ البشري الذي يمشي باتجاه تحقيق أهداف أخلاقية، وباتجاه تشكيل مجتمع واعي ومنفتح ومنطلق. وتحدث أيضا عن أن الحروب تندلع عندما لا تتواصل الناس وعندما لا تحقق مجتمعا مدنيا. وبعدها تحدث عن أن هذا المجتمع يجب أن يكون مجتمعا عالميا، وأن النظام الجمهوري هو أفضل نظام للدولة، ففيه تقرر الناس مصيرها بنفسها، فإن العالم بحاجة إلى جمهورية عالمية ودستور عالمي لإدارة أموره.

اليوم في العام 2016، وفي ظل حياتنا داخل عالم تقني، وحياة تكنولوجية، وبرمجيات باتت هي المحرك الأساسي لذلك العالم، فإننا نشهد أثر كتابات وكلام المفكر إيمانويل كانت بنشوء ذلك المجتمع العالمي. مجتمع منفتح على بعضه بكافة الوسائل والبرمجيات وشبكات التواصل المجتمعية والهواتف الذكية وما بعدها.

 سابقا؛ تحدث الناس عن ظهور مصطلح “العولمة” وآثارها على صناعة عقول موحدة تحمل فكرا ليبراليا عالميا، ونهجها يعبر عن الحضارة الأقوى في عصرها اليوم، وعالم تسوده الفوضى؛ فوضى المعلومات والتكنولوجيا.

وسابقا؛ تحدث الناس عن أن العالم صار قرية صغيرة، ما بعد تطور التلفزيون والستالايت. وبعدها بدأ يصفه على أنه غرفة صغيرة، بعد تطور شبكات التواصل المجتمعية كالفيسبوك واليوتيوب والتويتر. ومن ثم صار يتحدث عن عالم مسطّح تعيش فيه أجهزة الهواتف الذكية، عالم بلا حدود، عالم تعيش فيه المعلومات والخصوصية حالة جديدة، عالم وضع المفكرين والسياسيين وعلماء الاجتماع على أرض مفتوحة لا حدود لها، مكشوفين على أفراد وجماعات باتوا يمتلكون إمكانية تشكيل وتغير شكل تلك الأرض، وزراعة معلومات فيها، مع إمكانية حصادها عن بعد دون الحاجة إلى وجودهم جسديا على تلك الأرض البرمجية المسطحة. وأحيانا هؤلاء الأفراد وتلك الجماعات – كانت سياسية أم حركات إصلاح أم دينية – هي أجسام برمجية فاعلة في بعض الأحيان أو مفعول بها داخل نظام تلك القطعة البرمجية.

إذن، لأوضح أطروحتي بشكل أدق. فإننا اليوم نعيش في عالم “كانتي” عالمي، بل أبعد من ذلك بكثير. فهو عالم على شكل قطة برمجية مسطّحة، الكل يعرف عن الكل، ولا خصوصية لأفراده، والمعلومات هي الغذاء فيه، عالم منفتح مسطح. له سمتان متناقضتان: الأولى: سلاح البرمجيات، والثانية: فوضى المعلومات.

سلاح البرمجيات:

 إن قوة أي دولة أو كيان حاليا ومستقبلا تعتمد على مدى تطورها تكنولوجيا، وأن مكانتها الداخلية والدولية تعتمد بشكل كامل على مدى استثمارها بالبرمجيات، تعزيزا لقوتها الاقتصادية والسياسية المعلوماتية. وكنت سابقا قد كتبت مقالا عن الهند كنموذج لدولة سوف تحقق مكانة عالمية من خلال تطوير عالم البرمجيات فيها، وكيف هذا سوف يخلق منها ماردا اقتصاديا لا يستهان به في عالم الاقتصاد السياسي.

 فوضى المعلومات:

كثيرون هم من يتذمرون بسبب فقدان خصوصيتهم عبر الفيسبوك والإنترنت. وكثيرون هم الآباء والأمهات القلقون على مستقبل أولادهم نتيجة هذا الانفتاح المرعب. وكثيرون هم السياسيون الحذرون من نتائج شكل العالم الجديد المسطّح، وآثاره من فقدان للسيطرة على أفراده أو إمكانية التحكم بفضائهم وفرض السيادة عليهم، ومن جانب آخر فهو عالم يسهّل عليهم إمكانية الحصول على أي معلومات عن أي فرد بلحظات. إلا أن فوضى المعلومات وهذا الكم الهائل منها، بات يحتاج إلى دستور تكنولوجي ينظمها، وينظم خصوصية أفرادها، وينظم حركتها ما بين الأفراد من جهة، وما بين الأفراد والحكومات من جهة أخرى.

هذه مقالة بسيطة ومختصرة جدا، إلا أننا لن ندرك اليوم أهمية إيجاد دستور تكنولوجي ينظم عمل البرمجيات وحركة المعلومات، لكن تخيلوا معي شكل العالم بعد عقدين أو ثلاثة من الزمن فقط. حينها سنعيش في عالم مركب، في عالم الفوضى بوجود صراع هو الأعنف بين الشر والخير، وطبيعة إنسانية جديدة ستتطلب من علماء الاجتماع والنفس البحث عميقا في تفاصيلها.

فإن السؤال إذن يتمحور حول عصر نشهد فيه تبديل الدولة بقطعة برمجية، والنظام الدولي بشبكة برمجية ينظمها الدستور البرمجي، والأفراد ببرمجيات ذكية؟

Advertisements

About saedkarzoun

Saed Karzoun is a journalist, entrepreneur and motivational speaker, founder, and CEO of Taghyeer for Social Media. In May 2016, Saed was awarded the $50k King Abdullah II Award for Youth Innovation and Achievement (KAAYIA) for the Arab countries. In October 2015 Saed was awarded the ASHOKA" Prize; the world’s largest entrepreneurship prize. In 2015, he published his first Book “30 Secret Numbers”. In April 2015, he was chosen as a 2015 Internet Freedom Fellow under the auspices of the United States Mission to the United Nations in Geneva. In December 2014, Saed won the German Transparency International prize, Social Entrepreneurs Initiative Global 2014. “Taghyeer “ is a non-profit company working on developing social media usage in Palestine and making a change in society on issues revolving around women and youth such as: YouKnow: freedom of the Internet, BlogBus – We blog to Develop, Mappingher – Tech for Women. Education: MA International Relations and Affairs/Diplomacy – Birzeit University. 2015 - Present BA Journalism and Media, with a major in radio and a minor in TV. 2003 - 2007 Birzeit University, Palestine. - Email: Karzoun.saed@gmail.com - LinkedIn: https://goo.gl/t6m5rf - Twitter: https://twitter.com/Saedkarzoun - Facebook: https://www.facebook.com/saed.karzoun - Blog: https://saedkarzoun.wordpress.com/ - Mobile: 00972- 599 – 370 – 687 - The Book: Amazon – Kindle Edition: http://amzn.com/B01BUD93OO Create Space - Paperback: https://www.createspace.com/6083781

Posted on 12 يناير 2016, in حاكيني. Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: