BIG

بدي أكتبلكم شيء خطير. لكن في آخر الستاتور بشرح الفرق. بكتشف بجلسات التأمل الصباحية أمور كثيرة. اليوم مثلا: بفكّر بكلمة “Big”. كلمة واحدة سحرت عقول البشرية في كل أنحاء العالم، وسيطرت على سلوكنا. Think Big, Dream Big, Work Big, Be big.. الخ. فشوفوا شو اللي صار، حتى مؤسساتنا الثقافية وقعت بالموضوع، نتيجة سياسات عالمية، سياسات اقتصادية، أنظمة ممولين، الخ. صار الواحد فينا لا يقبل إلا أن يشتري سيارة كبيرة Big، يلبس بأسعار Big، منزل Big، شركة Big، نشاط أو مشروع ثقافي أو اجتماعي يعتمد على عدد المشاركين وعدد الأنشطة، وعدد وعدد وعدد، يعني مشروع Big، دون النظر إلى تفاصيله البسيطة الإنسانية “وأثرها” على فكرة وجودنا البشرية ومدى أثره في اكتشاف ذاتنا، تعليم big وتكاليف big، ديوان شعر أو كتاب أو رواية Big بعدد صفحاته، امتحان بعلامات Big، رياضة بعدد ساعات Big، أحلام Big، كتاب غينيس Big، عدد سفرات Big، شخص ينظر له بعدد المتابعين والايكات والمشاهدات Big، ملك الشاورما Big، ألقاب مثل دكتور وبرفسور وخبير كلها Big تدفعنا للتصرف بطريقة موحدة ضمن دائرة مغلقة لا بساطة وعفوية واكتشاف فيها، الخ. طرحي هنا أعمق بكثير من فكرة مؤشرات العدد، بل بفكرة التعافي من الأرقام والمؤشرات والاتجاه نو الأثر الإنساني الذي يساعدنا على اكتشاف الذات وجدوى الحياة. لكن هذا لا يعني أن الأحلام الكبيرة لا أثر فيها، أنا مع الأحلام الكبيرة لست بمفهوم الأحجم، لكن بمفهوم الأثر والتأثير والتأثر.

images

Advertisements

فشل ناجح: سائد كرزون من طالب فاشل وطفل محبط إلى مؤثر إجتماعي تم تكريمه دولياً